نوبانجى

رحيل الفنان عمار الشريعي

السبت، 8 ديسمبر، 20120 التعليقات



مثلت وفاة الموسيقار المصري عمار الشريعي حالة حزن خاصة، وسط الاضطراب السياسي الذي تشهده العاصمة المصرية. مواقع التواصل الاجتماعي قدمت نبأ الوفاة وحالة الحداد بنفس الطريقة التي قدمت بها الحداد على القتلى الذين سقطوا في المواجهات التي حدثت على أسوار قصر الاتحادية الرئاسي.
وقد نعت شخصيات كثيرة الشريعي في مصر بعد ساعات من وفاته، حيث نعت رئاسة الجمهورية الموسيقار، وذلك عبر الصفحة الرسمية للدكتور ياسر علي، المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"
وقالت الصفحة: "أسأل الله سبحانه وتعالى للفنان المصري الكبير عمار الشريعي المغفرة والرحمة وﻷهله الصبر والسلوان"، وكذلك سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة، وأحمد شفيق المرشح السابق لرئاسة الجمهورية.
وقد أهلته أعماله الموسيقية ليكون علامة أساسية في موسيقى جيل الوسط في المنطقة العربية وهو ما أكده الناقد طارق الشناوي الذي أشار أيضا أن عمله مع فرقة الأصدقاء التي حقق بها نجاحا كبيرا نافس كل أبناء جيله رغم أن بعضهم حقق شهرة كبيرة من خلال عملهم في فرق شهيرة مثل فرقة عبد الحليم حافظ.
عمار الشريعي المولود في مدينة سمالوط إحدى مراكز محافظة المنيا بصعيد مصر في 16 إبريل/نيسان 1948 تلقى علوم الموسيقى الشرقية على يد مجموعة من الأساتذة الكبار بمدرسته الثانوية في إطار برنامج مكثف أعدته وزارة التربية والتعليم خصيصاً للطلبة المكفوفين الراغبين في دراسة الموسيقى.
وخلال فترة دراسته، وبمجهود ذاتي، أتقن العزف على آلة البيانو والأكورديون والعود ثم أخيراً الأورج.
وبدأ الشريعي حياته العملية عام 1970 م عقب تخرجه من الجامعة مباشرةً كعازف لآلة الأكورديون في عدد من الفرق الموسيقية التي كانت منتشرة في مصر آنذاك، ثم تحول إلى البيانو حيث بزغ نجمه فيها كأحد أبرع عازفي جيله، واعتبر نموذجاً جديداً في تحدى الإعاقة نظراً لصعوبة وتعقيد هذه الآلة واعتمادها بدرجة كبيرة على الإبصار.
واتجه إلى التلحين والتأليف الموسيقى حيث كانت أول ألحانه "إمسكوا الخشب" للفنانة مها صبرى عام 1975 م، وزادت ألحانه عن 150 لحناً لمعظم مطربي ومطربات مصر والعالم العربى.
تميز في وضع الموسيقى التصويرية للعديد من الأفلام والمسلسلات التليفزيونية والإذاعية والمسرحيات والتي نال معظمها شهرة ذائعة، وحصل العديد منها على جوائز على الصعيدين العربى والعالمي.
وتجاوز عدد أعماله السينمائية 50 فيلماً، وأعماله التليفزيونية 150 مسلسلاً، وما يزيد على 20 عملاً إذاعياً، وعشر مسرحيات غنائية استعراضية, وقد قام كذلك بتلحين الحفل الموسيقي الضخم الذي أقامته سلطنة عمان عام 1993م بمناسبة عيدها الوطني وكذلك عيدها الوطني عام 2010م وكان قد سبقه في تلحين اعياد عمان الوطنية العديد من عمالقة الطرب العربي أمثال الموسيقار محمد عبد الوهاب.
ولكن حياته لم تخل من الخلافات في وجهات النظر الفنية فحول الخلاف الذي أثير خلال حياة الشريعي مع طارق الشناوي حول موسيقى مسلسل رأفت الهجان قال طارق :"إنه لم يكن خلافا حوق حقوق ملكية مثلا ولكنه كان خلافا علميا لأن الذي حدث أن عمار الشريعي استوحى جزء من موسيقى مسلسل رأفت الهجان من مؤلف وملحن يهودي ألماني، ولكن لم يعلن هذا ووضع اسمه فقط على اللحن، وكان هذا هو نقطة الخلاف بيننا، فمن حقه طبعا أن يقتبس جملة لحنية ما من موسيقي آخر وهذا يحدث كثيرا وبشكل طبيعي ولكن المفروض أن يكتب هذا بشكل واضح.
Share this article :
...... ......

إرسال تعليق

10m-image

 
Support : Cara Gampang | Creating Website | Johny Template | Mas Templatea | Pusat Promosi
Copyright © 2011. نوبانجى - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website Modify by CaraGampang.Com
Proudly powered by Blogger